الاحجار الكريمة وخصائصها وفوائدها وميزاتها الروحانيه

بـسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد و ال محمد

 قال الرسول الأعظم والنبي الأكرم صلوات ربي وسلامه عليه وعلى اله الطيبين الطاهرين وأصحابه الغر الميامين: (أبى الله أن يجري الأشياء إلا بالأسباب فجعل لكل شيءٍ سببا وجعل لكل سبب شرحا وجعل لكل شرحا علما وجعل لكل علما بابا ناطقا) فإن من بدائع وعجائب صنع الله عزوجل الأحجار وذلك لكمون الخواص والمنافع التي خفي معظمها عن عقل الإنسان وهي في أدنى مراتب الوجود.. فالحجر له إحساس وشعور وحياة وممات.. وهذا الإحساس يكون في رتبة الجمادات.. قال الله تعالى (( وإن من شيء إلا يسبح بحمده ولكن لا تفقهون تسبيحهم)).. وان الله سبحانه وتعالى لم يخلق المعادن و الجواهر في باطن الأرض تخلفا ً أو اعتباطا ً أو دون فائدة( والعياذ بالله )وإنما للتفكر في عجائب مصنوعاته و بديع مخلوقاته و أيضا لمنافع الناس.
فيا عجباً كيف يعصى الإله * أم كيف يجحده الجاحد
وفــي كــل شــي لــــــــــه * آيــة تــدل بأنه واحـــد
عن النبي الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم أنه قال: (تختموا بالعقيق فانه مبارك ومن تختم بالعقيق يوشك أن يقضى له بالحسنى)

وعن الإمام علي رضي الله عنه وارضاه انه قال: (تختموا بالعقيق يبارك عليكم وتكونوا في أمن من البلاء)

وعن الرضا عن آبائه عليهم رضوان الله عليهم قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: (تختموا بالعقيق فانه لايصيب أحدكـم غمُ مادام ذلك عليه) وعن النبي انه قال: تختموا بالعقيق فإنه ينفي الفقر واليمنى أحق بالزينة وعنه قال: صلاة ركعتين بفص عقيق تعدل ألف ركعة بغيره.

(خــــــواص الأحـجــار وأســرارهــا)الـعـقـيـق.. يقوي العقل وتعطي الفصاحة لصاحبه وتهبه قوة التغلب على الأعداء وتملأ القلب الشجاعة والحذق والفطنة وتضفي على حامله الصحة وتيسير الأمور وهو حرز وينفي الفقر والنفاق وهو للفوز والغلبة ومبارك ولحسن العاقبة وقضاء الحوائج وللامان في السفر وللحفظ من المكروه والبلاء وللسعة في الرزق ولمنع الغم والهم ومن أسباب إستجابة الدعاء ويطرد الأحلام المزعجة ويهب صاحبه التوفيق…
الـجــزع.. وهو نوع من أنواع العقيق إلا أنه أقوى أنواعه روحانيا فمن يحمله ويعمل له السحر بكثرة فهذا الحجر يرد السحر على الساحر وهذا الحجر يرد كيد مردة الشياطين…
الـيـاقـوت..ينفي الفقر ويجلب الرزق بكرامة الله عزوجل وهو رمز الرضى ويهب صاحبة العفة والمحبة من الناس والتوفيق في قضاء الحوائج كما يفرح القلب ويشرح الصدر وينفي الفقر وللنبل وهو مبارك يعظم لابسه في أعين الناس ويكسبه الوقار ويؤلف بينه وبين الناس بالمحبة ويقوي قلب لابسه ويعطيه الشجاعة ويمنع الغرق ولا تقع الصاعقة على من تختم به وإذا وضع تحت اللسان يمنع العطش ويمنع الصرع (بإذن الله) والأزرق للأمان وطرد الخوف ويجعل الحزين فرحا ً ويزيد في القوى الحيوية وهو دليل الصدق ويربح التجارة ويعين صاحبه على التوبة من الذنوب ويفتح العين الباطنية للانسان…  والأصفر يقلل المتاعب النفسية ويساعد على صفاء الروح ويساعد على التفكير الهادئ والرأي المتزن ويطرد الأحلام المزعجة وهو دليل للذوق السليم وحمله يكسو الهيبة وحمله يعتبر علاجا للجولان النومي وييسر أسباب المعاش ولا تقع المتاعب العملية على صاحبه
الــزركــون.. له بريق يسطع عنه ألوان جمالية تبهج النفس وتهدي الأعصاب ويزيد من الطاقة الحيوية ويشبه الألماس في الشكل ومن خواصه يحفز من عملية دورة الدم لذا يصلح للذين عندهم فقر الدم وينصح به خصوصا للنساء بعد الولادة حتى تتم تنظيم الدورة الدموية عندها…
الـفـيـروز.. الظفر ينفي الفقر ومن أسباب استجابة الدعاء ويزيد في قوة القلب وهو طلسم للوقاية من الأخطار والموت الشنيع وهو بمثابة درع للإبطال والمحاربين لبسه يولد النجاح والحب والنظر إليه يجلو البصر ويقويه ولا يموت صاحبه غرقا ولا حرقا وللحمل إذا نقش عليه الآية <ربي لا تذرني فردا وأنت خير الوارثين> (بعد أمر الله) وهو مجرب لتيسير المعاش والأمور ويقال إن لونه يتغير إذا مرض صاحبه ويعود إلى لونه إذا تماثل للشفاء ومن خواصه يستعمل للحماية من العين والنظرة والحسد يتميز باللون الأزرق الزاهي الذي يخطف الأبصار والأخضر يعطي الهيبة والقبول وقوة الشخصية ويسهل قضاء الحوائج ويميل صاحبه للتعبد والتنسك بكرامة الله تبارك…
حـديد صـيني.. يعطي القوة على كشف حقائق الأشياء ويطرد الشياطين والخيالات عن حامله ينفع لدفع الضرر والسحر والعين والنظرة ويشرد بمردة الجان والشياطين ويحل الخصومات التي بينك وبين من كان جنبك وينفع لقضاء الحوائج المتعسرة…
عـين الشـمـس.. وهو رمز الأمل والمحبة والإخلاص ويقلل متاعب النفس وحمله ييسر أسباب المعيشة وهو يقوي الإدراك وينعش الذاكرة ويبعد الوسواس والهواجس…
الــزمـرد.. تخاف منه الأفاعي وتتضايق منه وهو يسر لا عسر فيه يسهل الأمور ويساعد على الشفاء العاطفي والجسدي ويهدئ العقل والجسم ويزيد من ثقة الإنسان يمنع الخمول وينشط الجسد وهو بمثابة الكرة البلورية للإحساس بالمستقبل (وليس التنبؤ به)…
الـزبـرجـد.. مهدي ومبرد للأعصاب ويسهل قضاء الحاجات ويفرح النفس ويملأ القلب بالطمأنينة وإذا علق على المرأة الحامل سهل الولادة ويمتاز بأنه يجلب الحظ الحسن وخاصة الفتيات المقبلات على سن الزواج…
الجـمـشـت.. يحد الذكاء ويشحذ الذهن ويعطي قوة على الكشف الروحي عن طريقة الأحلام ويطرد الوسواس والهواجس ويزيل المتاعب يؤدي إلى تقوية الجانب الروحي والحاسة السادسة والقدرة على الإحساس بالأشياء دون لمسها أو إبصارها مسبقاً قبل وقوعها…
الـــــدر.. نافع من الخفقان والغثيان والتختم به يورث الوجاهة والقبول ومنع السحر والنظرة ويدخل السرور والبهجة في القلب وله خاصية تطويل الشعر وإذا وضع تحت الوسادة يمنع الأحلام الرديئة.. الـــلازورد.. هو حجر الحب والمودة يبهج النفس ويزيل الهم والحزن ويمنع الوسواس والخيالات وإدمان النظر إليه يجلو البصر ويكسب حامله الشجاعة والاطمئنان ويلب النفس على الصبر
.حجر الدم أو اليشم.. يزيد في طلاقة اللسان والفصاحة ويقوي الإدراك ويعطي الاتزان والقوة على مواجهة العدو والدفاع عن الحق ويكسب صاحبه الصبر وقوة الإحتمال..
الكـهـرمــان.. يبهج القلب ويزيل الهم ويولد الجاذبية الساحرة لحامله ويقوي الروح المعنوية في النفس ويدفع الخوف ويعين على قضاء الحاجات ويطلق عليه البعض اسم حجر الحظ لأنه يطهر الجسم من السلبيات والسموم ويساعده على استعادة نشاطه..
الـلــؤلــؤ.. يملأ القلب الهدوء والسكينة والطمأنينة ويكسب صاحبه العفة والعمل على حسن الأحدوثة ولكن حمله للمرأة الحامل يعرقل الحمل ويمنعه (بعد أمر الله)..
الـمـرجــان.. يمنع حدوث الاضطراب في المنازل ويعتبر عوذة للأطفال لطرد الأرواح الشريرة عنهم ويريح النفس ويفسد السحر ويزيل الخوف والوسواس والشك ويقي حامله شر الحاسدين…
حجر القـــمر.. يبرئ من الفزع و يصرف الوسواس ويمنع الخفقان والإضطراب وهو لصفاء النفس والراحة النفسية وتعليقه يبعد الصرع وإذا وضع في خرقة بيضاء أورث الجاه والقبول عند الناس… عـين النــمر.. وله خواص عين القط إلا انه أقوى من عين القط في الشجاعة والجرأة وعين القط أقوى منه في جلب الحظ...
عـين الـقــط.. يشرح الصدر ويفرح القلب ويدخل البهجة والطمأنينة إلى النفس ويكسب حامله صداقة الناس وحبهم وتبادل الإخلاص والثقة والمنفعة ويقال إن المكان الذي يوضع فيه لا يقربه اللص وهو يزيد في مال صاحبه ومن خواصه هو للحظ ويحفظ حامله من عين السوء..

قال الرسول الأعظم والنبي الأكرم صلوات ربي وسلامه عليه وعلى اله الطيبين الطاهرين وأصحابه الغر الميامين: (أبى الله أن يجري الأشياء إلا بالأسباب فجعل لكل شيءٍ سببا وجعل لكل سبب شرحا وجعل لكل شرحا علما وجعل لكل علما بابا ناطقا)

فإن من بدائع وعجائب صنع الله عزوجل الأحجار وذلك لكمون الخواص والمنافع التي خفي معظمها عن عقل الإنسان وهي في أدنى مراتب الوجود.. فالحجر له إحساس وشعور وحياة وممات.. وهذا الإحساس يكون في رتبة الجمادات.. قال الله تعالى (( وإن من شيء إلا يسبح بحمده ولكن لا تفقهون تسبيحهم)).. وان الله سبحانه وتعالى لم يخلق المعادن و الجواهر في باطن الأرض تخلفا ً أو اعتباطا ً أو دون فائدة ( والعياذ بالله ) وإنما للتفكر في عجائب مصنوعاته و بديع مخلوقاته و أيضا لمنافع الناس.
فيا عجباً كيف يعصى الإله * أم كيف يجحده الجاحد
وفــي كــل شــي لــــــــــه * آيــة تــدل بأنه واحـــد
- أسباب تولد الأحجار: الأبخرة والأدخنة التي تنتج في باطن الأرض بقوة الحرارة العالية ثم تصلب هذه المواد ومن ثم تجف وعلى حسب نوعية المواد وتفاعلها وإتحادها ينتج حجر أو معدن تام التركيب ومن الأحجار ما يتولد عن النبات كالكهربا والسندس وأمثالها.. ومنهن ما يتولد في داخل الحيوان أو فعل خارجي يقوم به الحيوان يتولد منه الحجر.. ومن الأحجار ما يتولد من الجن أو كان أصله جني أو روحاني..
وجاء في بعض الآثار أن نبي الله سليمان على نبينا وعليه السلام قيد بعض الجن في الأحجار.. وكما أن بعض الجن يخاف من الذئب فإذا رآه قريبا منه تحول حجرا لخوفه منه.. ومن الأحجار ما ينزل من السماء كالحجر الأسود.. وأما منافع الأحجار فلها عدت أسباب منها : كرامة من عند الله للحجر لسبقه بالإقرار على غيره لله..فعن أبي عبد الله عليه السلام قال: (تختموا بالعقيق فإنه أول جبل أقر لله عز وجل بالربوبية…)

وعن النبي الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم أنه قال: (تختموا بالعقيق فانه مبارك ومن تختم بالعقيق يوشك أن يقضى له بالحسنى)

وعن فاطمة الزهراء سيدة النساء عليها السلام أنها قالت: (قـال رسول صلى الله عليه وآله وسلم: من تختم بالعقيق لم يزل يرى خيرا)

وعن الإمام علي المرتضى عليه السلام انه قال: (تختموا بالعقيق يبارك عليكم وتكونوا في أمن من البلاء)

وعن الرضا عن آبائه عليهم السلام قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: (تختموا بالعقيق فانه لايصيب أحدكـم غمُ مادام ذلك عليه)

وعن الرضا عن آبائه عليهم السلام عن علي عليه السلام قال: (خرج علينا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وفي يده خاتم فصه جزع يماني فصلى بنا فيه فلما قضى صلاته دفعه إلي وقال لي : يا علي تختم به في يمينك وصل ِ فيه أما علمت أن الصلاة في الجزع سبعون صلاة وأنه يسبح ويستغفر وأجره لصاحبه)

وقال أمير المؤمنين عليه السلام:
(تختموا بالجزع اليماني فانه يرد كيد مردة الشياطين)

ثم تأتي منافع الأحجار حسب ترتيبها بالإقرار

فعن الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلم قال: (نعم الفص البلور)

وعن أبي الحسن عن أبيه عن جده عليهم السلام قال: (قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: تختم باليواقيت فإنها تنفي الفقر)

وقال: (من تختم بالياقوت الأصفر لم يفتقر)

(وجاء أن أمير المؤمنين إمامي علي عليه السلام
أتخذ خاتم حديد صيني لقوته)

وروي عن الصادق عليه السلام قال: يستحب التختم به ولا أكره لبسه عند لقاءْ أهل الشر ليطفي شرهم وأحب اتخاذه فانه يشرد المردة من الجن والشياطين)

وعن الصادق عليه السلام قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: قال الله سبحانه: (إني لأستحي من عبد يرفع يده وفيها خاتم فصه فيروزج فأردها خائبة)

وروي عن احد الأئمة عليه السلام انه قال: (التختم بالزمرد يسر لا عسر فيه)

وعن النبي الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم قال: (التختم بالزمرد ينفي الفقر)

وتختلف خواص الأحجار باختلاف البقعة التي يتولد منها والكواكب المشرقة عليها حين تولدها كما تختلف باختلاف طبيعتها..
فالحجر يكون أكثر تأثيرا وفائدة إذا كانت طبيعته توافق طبيعة حامله وفي بعض الأحجار توكيل لخادم يخدمها روحاني كان أو جن أو شيطان وذلك على حسب رتبة الحجر..

- كيف وجدت الأحجار الكريمة ؟
لقد وجدت الأحجار نتيجة لتواجد البراكين التي تتصاعد منها الأبخرة والأدخنة الناتجة في باطن الأرض بقوة الحرارة العالية حيث تتصلب تلك المواد وتجف على حسب نوعية المادة وتفاعلها وحسب اتحادها فينتج حجر أومعدن تام التركيب له خواصه المعينة وطاقته الكامنة بل هناك أحجار تتولد عن النباتات كحجر الكهرمان والسندروس ومنها ما يتكون في البحار كاللؤلؤ والمرجان والصدف وهناك مجموعة منها تتولد داخل الحيوانات وأخرى تتولد نتيجة فعل خارجي يقوم به ذاك الحيوان ومن الأحجار ما ينزل من السماء كما في الحجر الأسود في بيت الله وبعضها يأتي من الجبال مثل العقيق اليماني الذي ورد ذكره في الروايات التاريخية بأنه سبق غيره من الأحجار بالإقرار بوحدانية الله عز وجل وتختلف خواص الأحجار باختلاف البقعة التي يتولد منها والكواكب المشرقة عليها حين تولدها لأن الكواكب تصدر منها مجالات مغناطيسية وجاذبية ولها ترددات تتناسب مع المجال المغناطيسي الخاص بالكوكب فتتناغم الترددات الطاقية مع الذرات الخاصة بالعناصر المعدنية للحجر الوليد وهي تتطلب وقتاً وماء وشمساً وكواكباً وهواءاً وأرضاً كي تتشكل فنجد أن كل قوى الطبيعة تعمل معاً كفريق عمل متجانس لتصنع هذه السلع الثمينة من الأحجار والجواهر كما أنها أيضا تختلف باختلاف طبيعتها فالحجر يكون أكثر تأثيراً وفائدة إذا كانت طبيعته توافق طبيعة حامله ذلك أن جسم الإنسان يتكون من عناصر معدنية تشبه العناصر المعدنية والذرات الموجودة في الحجر وكما نعرف أن الذرة عبارة عن بروتونات موجبة تدور حولها الكترونات سالبه (البروتون يشبه بالشمس والكواكب التي تدور حوله تشبه بالالكترونات السالبة التي تدور حول البروتون) – فسبحان الله الخالق-
وفي النهاية تتفاعل هذه الذرات مع بعضها البعض لتنتج خاصية معينة وطبقا لذلك نجد أن كل الأحجار عبارة عن أنواع من المعادن ركبت مع أنواع معينة من الكريستالين والتراكيب الكيميائية وكل هذه الأنواع مكونة من طاقة ذرية وتفاعل هذه الطاقة مع هذه الذرات ومع التركيب الكيميائي للأحجار يؤدي إلى إصدار طاقة أُخرى مشعة يستطيع الإنسان أن يشعر بتأثيرها عليه في أوقات وأحوال معينة وإذا بحثنا عن جذور هذا العلم فإننا نجد أن أهل البيت فتحوا لنا بابه عن طريق الروايات والأحاديث الواردة عنهم والباحث الذي يتدبر في هذا الباب قد يفتح له ألف باب من غريب أسراره…
وتوجد عدة شروط يستطيع الإنسان من خلالها أن يعرف كيف تفتح له أبواب هذا العلم أهمها:
* الموهبة من عند الله وهي غريزة حب هذا النوع من العلم
* أن يكون الهدف هو البحث عن حقيقة الأحجار الكريمة
* أن يؤمن بالروايات الواردة عن أهل البيت * أن يتدبر فيه ويعتقد أن الله جعل فيه طاقة تخدم الإنسان وهذه الطاقة تستحق التمعن والدراسة لكشف أسرارها التي ما زال معظمها في علم الغيب وللأسف فإن الكثير من الناس يتهم علم الأحجار الكريمة بالشعوذة وهذا غير صحيح فالناس أعداء بما جهلوا لأن أهل البيت تحدثوا عنه وخصوه بالكثير من الأحاديث ووردت عنهم روايات تحبب التختم بالأحجار من مثل استحباب التختم للرجال.
عن سلمان الفارسي رضي الله عنه قال: قال رسول الله لعلي : يا علي تختم باليمين تكن من المقربين – قال: يا رسول الله ومن المقربون ؟ قال صلى الله عليه وآله وسلم: جبرائيل وميكائيل.
وعن الرضا عن آبائه :أن النبي كان يتختم في يمينه وعن جعفر بن محمد عن آبائه في وصية النبي لعلي ياعلي تختم باليمين فإنها فضيلة من الله عز وجل للمقربين قال: بم أتختم يا رسول الله؟ قال: بالعقيق الأحمر فإنه أول جبل أقر لله بالربوبية ولي بالنبوة…»
وعن ابن عباس وصعصعة أنه هبط جبرائيل على رسول الله فقال: يا محمد ربي يقرئك السلام ويقول لك : إلبس خاتمك بيمينك واجعل فصه عقيقاً وقل لأبن عمك يلبس خاتمه بيمينه ويجعل فصه عقيقاً فقال علي : يا رسول الله وما العقيق؟» قال: العقيق جبل في اليمن.

جدول خواص أغلب الأحجار
* الـعـقـيـق *
العقيق اليماني والعقيق الأحمر والأسود والأبيض والمشطب والملون والصوري والسليماني والروحاني يقوي العقل ويعطي الفصاحة لصاحبه ويهبه قوة التغلب على الأعداء ويملأ القلب الشجاعة والحذق والفطنة ويضفي على حامله الصحة وتيسير الأمور وهو حرز وينفي الفقر والنفاق وهو للفوز والغلبة ومبارك ولحسن العاقبة وقضاء الحوائج وللامان في السفر وللحفظ من المكروه والبلاء وللسعة في الرزق ولمنع الغم والهم ومن أسباب إستجابة الدعاء والأحمر يطرد الأحلام المزعجة ويهب صاحبه التوفيق وقضاء الحوائج ويكسوه الظرف والرقة ويجعل حامله في جو من الفرح والسلام والطمأنينة ويزيل الأفكار الشريرة والخبيثة والأحزان وهو دليل الإخلاص والصداقة وهو من الأحجار التي تساعد على الإبداع لأنه يزيد من القوه العقلية وله قدرة على شفاء الجلطات الدموية وإصابة الرئتين والعينين وأحمر خفيف الأمان من الغرق والوقاية من السحر ويعطي حامله قوة الجاذبية ويعمل على المساعدة في قضاء الحوائج والأبيض يدخل الفرح على قلوب الرجال ويهبهم القبول ويكسبهم الهمة وحسن المروءة والوفاء ويدفع الهم وإضراب النفس عن حامله.والـعـقـيـق من أفضل الأحجار وأخلصها ولا عجب إذا لقب بسيد الأحجار ولولا أن الله جعله متوفر بوفرة حتى يناله الغني والفقير والعامة لكان أغلى الأحجار على الإطلاق
ويمكننا بكرامة الله عزوجل أن نترس الفص بالقرآن الكريم ما يناسبه أو ما يرغب فيه الشخص.* الـجــزع *
إن من يحمله ويعمل له السحر بكثرة فهذا الحجر يرد السحر على الساحر أي عندما يصاب إنسان بسحر ما فهذا الحجر يرد السحر على الذي عمل السحر وهذا الحجر يرد كيد مردة الشياطين لذلك يكرهوه وفي بداية التختم به يحاولوا أن يؤذوا صاحبه حتى ينزعه ويتركه وهو يمنع التوابع وأم الصبيان وعن طريق التجربة فإنه يقلل من النوم ويقوي القلب بحيث لا يعرف صاحبه معنى الخوف ويكون ذو جرة كبيرة وإذا علق على امرأة متعسرة سهل ولادتها وإذا وضع على مقربة منها خفف عنها آلام الوضع ويمنع أم الصبيان والتوابع ويستخدم للمحبة والجلب والقبول والرزق.

* الـيـاقـوت *
منه الأحمر والأصفر والأزرق وأسمه مشتق من يا و قوت أي يا مقيت أي يا رازق وهو ينفي الفقر ويجلب الرزق بكرامة الله عزوجل وهو رمز الرضى ويهب صاحبة العفة والمحبة من الناس والتوفيق في قضاء الحوائج كما يفرح القلب ويشرح الصدر وينفي الفقر وللنبل وهو مبارك الأحمر يعظم لابسه في أعين الناس ويكسبه الوقار ويؤلف بينه وبين الناس بالمحبة ويعتبر رسول السلام وشعار الحب الملتهب والغيرة الشديدة ويقوي قلب لابسه ويعطيه الشجاعة ويمنع الغرق ولا تقع الصاعقة على من تختم به وإذا وضع تحت اللسان يمنع العطش ويمنع الصرع (بإذن الله) والأصفر يقلل المتاعب النفسية ويساعد على صفاء الروح ويساعد على التفكير الهادئ والرأي المتزن ويطرد الأحلام المزعجة وهو دليل للذوق السليم وحمله يكسو الهيبة وحمله يعتبر علاجا للجولان النومي وييسر أسباب المعاش ولا تقع المتاعب العملية على صاحبه والجمري يكسب صاحبه الصحة بصفة عامة ويزيد الرفاهية ويوطد الصداقة والصلح بين المتخاصمين ويقوي النفس ويزيدها حماسة ويقرن الحب بالحرارة والغيرة بالشدة ويقي صاحبه من الموت الشنيع وتعليقه يمنع الهواجس والفزع وبالتختم يمنع الصرع بإذن الله والأزرق للأمان وطرد الخوف ويجعل الحزين فرحا ً ويزيد في القوى الحيوية وهو دليل الصدق ويربح التجارة ويعين صاحبه على التوبة من الذنوب ويجعل صاحبه ذو عرف عند الناس أي لاينسوه بالساهل يصبح مألوف الملامح عندهم.

* الـفـيـروز *
منه الأزرق ويسمى الرزاقي ومنه الأخضر ويسمى حسيني وقيل أصل الكلمة فارسية مستعربة من كلمة الظفر أي حجر الظفر ينفي الفقر ومن أسباب استجابة الدعاء ويزيد في قوة القلب وهو طلسم للوقاية من الأخطار والموت الشنيع وهو بمثابة درع للإبطال والمحاربين لبسه يولد النجاح والحب والنظر إليه يجلو البصر ويقويه ولا يموت صاحبه غرقا ولا حرقا وللحمل إذا نقش عليه الآية <ربي لا تذرني فردا وأنت خير الوارثين> (بعد أمر الله) وهو مجرب لتيسير المعاش والأمور ويقال إن لونه يتغير إذا مرض صاحبه ويعود إلى لونه إذا تماثل للشفاء ومن خواصه يستعمل للحماية من العين والنظرة والحسد وهو من أشهر الأحجار الكريمة المعروفة تاريخيا لتميزه باللون الأزرق الزاهي الذي يخطف الأبصار وفي الماضي كان يعتقد أنه يقي من يتقلده من الأخطار والأمراض وعن العرب كان ارتداؤه ضروري للوقاية من الحسد ويعتبر من أهم الأحجار الكريمة التي تستخدم في العلاج نظرا لطاقته الكبيرة التي تؤثر على مراكز الطاقة السبع في الجسم وتزيد من نشاطها يسيطر هذا الحجر بشكل قوي على شاكرا الحلق تحديدا ويزيد من طاقتها بسرعة هائلة لذلك كثيرا ما يستخدم لعلاج التهاب الحنجرة وآلام الحلق والتهاب اللوزتين وتضخم الغدة الدرقية والأخضر يعطي الهيبة والقبول وقوة الشخصية ويسهل قضاء الحوائج ويميل صاحبه للتعبد والتنسك بكرامة الله تبارك وتعالى وله بعض خواص الفيروز الرزاقي.

النقوش على الأحجار :

هناك روايات وردت في بيان ما ينقش على الفص من غير تقييد بجنس خاص من الفص ، فقد روي أنه :كان نقش خاتم النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم : محمد رسول الله .
كان نقش خاتم آدم (ع) : ( لا إله إلا الله محمد رسول الله ) كان قد أتى به معه
من الجنة .

كان نقش خاتم نوح (ع )الذي نجى به في السفينة من الغرق ( هو هو هو يابارىء اتقن ) قال الحسن بن خالد :فقلت لأبي الحسن عليه السلام وما تفسير كلام نوح عليه السلام ؟قال :هذا كلام بالسريانية وتفسيره بالعربية (لا إله إلا الله ألف مرة ياالله أصلح)

كان نقش الخاتم الذي بعث الله به إلى ابراهيم (ع) وأمره بلبسه ليجعل له النار برداً وسلاماً : ( لا إله إلا الله محمد رسول الله ، لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم ، فوضت أمري إلى الله ، أسندت ظهري إلى الله ، حسبي الله )

كان نقش خاتم موسى (ع) حرفين أشتقهما من التوراة : ( اصبر تؤجر ، أصدق تنج ) .

كان نقش خاتم سليمان (ع) حرفين أشتقهما من الأنجيل : ( سبحان من ألجم الجن بكلماته ) .

كان نقش خاتم عيسى (ع) حرفين أشتقهما من الانجيل ، وهما ( طوبى لعبد ذكر الله من أجله ، وويل لعبد نسي الله من أجله ).

كان نقش أحد خاتمي رسول الله (ص) : ( لإله إلا الله محمد رسول الله ) والآخر : ( صدق الله )

كان نقش خاتم أمير المؤمنين (ع) ( الملك لله ).

في رواية أخرى : ( نعم القادر الله ) ولا منافاة بينهما .

نقش خاتم الحسن (ع) ( العزة لله ) . وفي رواية أخرى : ( حسبي الله ).

نقش خاتم الحسين (ع) : ( إن الله بالغ أمره) .

نقش خاتم زين العابدين (ع): ( خزي وشقي قاتل الحسين بن علي ) . وفي رواية أخرى : ( الحمد لله العلي ).

نقش خاتم الباقر (ع) : ( العزة لله ) . وفي رواية أخرى : ( ظني بالله حسن ، وبالنبي المؤتمن ، وبالوصي ذي المنن ، وبالحسين و الحسن ) .

نقش خاتم الصادق (ع) : ( الله خالق كل شيء ) . وفي رواية أخرى : ( اللهم أنت ثقتي فقني شر خلقك ) . وفي ثالثة : ( أنت ثقتي فاعصمني من الناس ) . وفي رابعة : ( الله وليي وعصمتي من خلقه ) .

نقش خاتم أبي الحسن موسى (ع) : ( حسبي الله ) .

نقش خاتم الرضا (ع) : ( ما شاء الله لا قوة إلا بالله ).
ولا تنافي في تكاثر الروايات في نقش خواتم بعض الائم فقد يكون اكثر من خاتم
والله اعلم
ورد إن من نقش على خاتمه آية من القرآن غفر له . وورد عن رسول الله (ص) النهي عن نقش صورة شيء من الحيوانات على الخاتم ، ولا بأس بنقش صورة وردة وهلال فيه ، لما روي من نقش ذلك على خاتم أبي الحسن موسى (ع) مع ” حسبي الله ” . ومثلهما غيرهما مما لا روح له ولا بأس بنقش اسم صاحبه واسم أبيه واسم غير صاحبه عليه.

About these ads

أضف تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. تسجيل خروج   / تغيير )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

تابع

Get every new post delivered to your Inbox.

Join 82 other followers

%d bloggers like this: